1:04 ص

كيف تبني شخصية قوية؟









كيف نبني تلك الشخصية القويّة؟
ما هي السبل للوصول إليها؟
  وكيف نعرف أنَّنا قد وصلنا إليها؟


سمات الشخصية القوية
الشخصية المتكاملة هي الشخصية السوية الموحدة المتزنة ، تتضمن تكامل الشخصية تفاعل سماتها بعضها مع بعض وتآزر بعضها مع بعض ، بحيث إن التغير في سمة من سماتها تنعكس على الشخصية بأكملها فيؤدي إلى تغييرها والتكامل يختلف عن مجرد التآزر .
شروط تكامل الشخصية :
أ. ائتلاف سماتها بعضها مع بعض .
ب. خلوها من الصراعات النفسية الشعورية واللاشعورية .
ج. تناسق الدوافع المختلفة وتنظيمها على نحو يجنبها التصارع والتعارض .
تحقيق هذه الشروط يقتضي وجود وراثة غير مثقلة بالمشكلات ، وتربية رشيدة في مرحلة الطفولة المبكرة ، وإرشادا دقيقا في مرحلة المراهقة ، ومثل الشخصية المتكاملة كمثل أسرة يتعاون أفرادها بعضهم مع بعض يحكمهم غرض واحد يوجه نشاطهم ويؤلف بين قلوبهم ، ومثل الشخصية المفككة كمثل فريق من لاعبي كرة القدم قام بينهم شجار فشغلهم عن الغرض الذي يلعبون من أجله فكانت العاقبة هي الفشل ، تكامل الشخصية ليس بالأمر السهل ، فهو كالصحة الجسمية التامة ، أمر لا وجود له .
من علامات تكامل الشخصية :
1. انسجام الشخص مع غيره من الناس ، والمقدرة على عقد الصلات الاجتماعية بشكل مرض دون أي شعور بالاضطهاد أو شكوى من الآخرين ، ودون أن يزعجه النقد الموجه له منهم .
2. وحدة السلوك وثباته واستمراره .
3. القدرة على إحداث إصلاحات في البيئة المحيطة .
4. الاستقرار في حياته الأسرية ، وشعوره بالسعادة و الطمأنينة .
غير متكامل الشخصية هو :
1. غير ثابت في عمله ومعاملاته ، متقلب المزاج .
2. سيء التوافق مع نفسه ومع الناس ، لا يستطيع التوفيق بين الماضي و الحاضر و المستقبل .
3.الانتقال السريع بين هذيان العظمة والشعور بالامتهان .
ما الذي يفقد الإنسان ثقته بنفسه؟

الطفولة البائسة
إذا نشأ الإنسان خائفاً في طفولته يظل كذلك طوال حياته ما لميحاول أن يكسر
حاجز الخوف، والخوف ينشأ من المعاملة المتسلطة للآباء وعدماحترامهم لطفولته

الشعور بالنقص
إنه الإحساس الداخلي الذي يملك الإنسان ويشعره بالقصور والنقص إزاء الآخرينفيفقد ثقته بنفسه تماماً

التركيز على الآخرين
مشكله كبيره انه يربط الإنسان حياته بالآخرين..فهو بذلك يتخلى عن الاستقلالية..
والتخلي عن الاستقلالية يعني فقدان الثقة بالنفس

المكاسب الوهمية
في كثير من الأحيان قد يشعر الإنسان بأنه يحقق الكثير من المكاسب نتيجة
عدم ثقته بنفسه فعدم الثقة بالنفس تعني السكون والانزواء وعدمالمبادرة
وتجنب انتقاد الآخرين والفشل..وهنا تجد حجتك

الإغراق في المثالية
أحياناً يتطلع الفرد إلى تأدية المهام المطلوبة منه على أكمل وجهوبأ على درجة
من المثالية وعندما يفشل في تحقيق هذا المستوى من المثالية يصاب بالإحباط
وفي النهاية فقدان الثقة بالنفس

الصورة الذهنية
عندما يعتقد الإنسان انه لا يستطيع أن يقدم..وعندما يعتقد انه لايستطيع
أن يحقق النجاح الذي حققه الآخرون..سوف يصبح كذلك بالفعل.
لقد اصدر حكماً على نفسه بالفشل ومن ثم سيحصد الفشل

التفسيرات الخاطئة
هذا الخطأ يرتكبه معظمنا وذلك عندما نصف الشخص فاقد الثقة بنفسه بأنه مؤدب.
.شديد الخجل..عاطفي..مسالم..وفي المقابل قد نصف الشخص الواثقبنفسبأنه مغرور أو أناني أو غير مؤدب أو إنه لا يحترم الآخرين

العصفور الذي يحلق على الأرض
عندما يفقد الإنسان ثقته بنفسه يفقد معها كل فرصة في التطوروالتقدم للإمام..
يصبح مثل العصفور الذي لا يعرف كيف يطير..مع أن له جناحين قويين وجميلين..
ولكنه ولأنه لم يحاول ويجرب ولم يتعلم خوفاً من السقوط سيظلمحروماً من متعة
التحليق والطيران..بل سيصبح هدفاً سهل المنال وصيداً ثميناً لمنيبحث عن
عصفور جميل يحلق على الأرض..


أي القلوب قلبك ...

قلب طيب : يمسح خطايا الآخرين بكل سهولةويرى بأن الدنيا أكبر من كلمة سيئة وقعت وقتجدال .. أو تناهت إلىمسامعه بعد محاورة أومجالسة مع بعض الأشخاص .. ويحاول قدر استطاعتهترك بسمة نقية على وجهه حتى لا تلمح بقية العيون، كمية الطعنات التيتلقاها بسبب كرم أخلاقه وشر الآخرين . 



قلب محترق : ملتاع علىطول البعد عن الوطن والأحبابلا يكاد يبني في نفسه أدوارا جديدة من 
الحياةحتىتتكسر مجاديفه بفعل قسوة الواقع وتلاطم الذكريات .. فيبقى فيمكانه ..ذو أحلام 
مستقبلية كثيرة . ولكنذو لذة ماضية وشوق قديم أكثر . 


قلب محب : يملك في قاموسه أبجدية خاصة عجزت عن كتابتها كل الأقلام .. وحارت في معانيها كل 
الأنفس والأذهان .. به من المشاعر مايكفي لإحياء كل النفوس الجامدة .. وما يغرق كل المدن الميتة .. 
وله منالمعجبين ما لا يعد ولا يحصى لأنه يمدهم بكل إيثار بعضا مما عنده .. ويعطيهم جزءا مما احتواه . 


قلب مؤمن : قانع بقضاء الله وقدره .. صابرعلى البلاء ، حامد وشاكر للنعم الكثيرة التي منحها الله له 
صامد فيوجه التحديات التي يجد نفسه فيها .. ومحاولا بكل ما يستطيع غرس بذرة الخير في طريقه .. 
والمحافظة على نفسه وجوارحه .


قلب مسافر : لايقبع في مكان واحد .. وليس لهانتماء لأي شيء .. فكل ما يراه يكون تحصيل حاصل ومتعة للعين فقط .. ولا تربطه بالواقع أية صلات أو روابط .. لذلك يشعر بالغربة كلما حاول الارتماء في 
حضن الطبيعة .. أو كلماحاول ذرف الدموع على بعض ما يصيبه .. لأنه ببساطة لا يملك من يقف إلى جانبه ويواسيه على ما هو فيه . 


قلب جارح : يلقي من الكلمات ما يخدش كل ماهو جميلوله من التصرفات ما يؤلم كل من به محيط 
ولا يشعر باللذةإلا بعد أن يمارس سلطته العليا دون الانتباه إلى أن ما يفعله يجعل أحبابه حطاما لا 
يقدرون على التفاعل أو حتى الابتسام.. 


قلب مظلوم : عانى من تقاليد المجتمع ونظراته المجحفةما جعله فأرا يخاف من مواجهة الخيال .. 
لديه طاقة كبيرةوأحلام كثيرة كانت من الممكن أن تحدث تغييرا في معالم طريقة .. ولكنها وللأسف 
ظلت محبوسة بين مطرقة الخجل وسندان الأهل . 


قلب ميت : لا يشعر بأي شيء .. ولايكترث لأي أمرفكل ما يراه سواد في سواد .. وكل ما يحلم به 
أن يأكلوينام .. دون الولوج في بقية الأحداث اليومية الجميلة التي تشغل بال الناس .. واليكي من هذا 
كله انه يحاول بسطنفوذه على كل الأنام .. ويمشي ** لتحقيق ذلك ** بأقدام حديديةعلى الورود 
الحمراء دون إبداء الندم .. أو حتى محاولة الالتفات لتقديم الاعتذار



قلب أحمق : لا يعيما يدور حوله .. ولا يعترف بأخطائه .. فكل همه الاستمتاع بما يدور في محي .. 
وأخذ كلما يستطيعه حتى ولو كان ذلك بوسائل غبية تحطم أنقى الأنفس .. وتقتل أعظم الأشخاص.

* قلب محترق : ملتاع على طول البعد عن الوطن والأحبابلا يكاد يبني في نفسه أدوارا جديدة من الحياة 

حتىتتكسر مجاديفه بفعل قسوة الواقعوتلاطم الذكريات ..فيبقى في مكانه ..ذو أحلام مستقبلية 

كثيرة . ولكنذو لذة ماضية وشوق قديم أكثر… 

والمحافظة على نفسه وجوارحه .






0 عدد التعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك وسنرد عليك