6:44 ص

خاطرة عن التشدّد من الشيخ الشعراوي رحمه الله









قال امام الدعاة فضيلة الشيخ محمد الشعراوي رحمه الله:

كنت أناقش أحد الشباب المتشددين فسألته: هل تفجير ملهى ليلي في إحدى الدول المسلمة حلال أم حرام ؟
فقال لي : طبعا حلال وقتلهم جائز .
فقلت له : لو أنك قتلتهم وهم يعصون الله ما هو مصيرهم ؟
قال :النار طبعاً ..

فقلت له : الشيطان أين يريد أن يأخذهم ؟
فقال: إلى النّار طبعاً

فقلت له : إذن تشتركون أنتم والشيطان في نفس الهدف وهو إدخال النّاس إلى النار !
وذكرت له حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لمّا مرّت جنازة يهودي أخذ الرسول صلى الله عليه وسلم يبكي فقالوا : ما يبكيك يا رسول الله ؟؟ قال : نفس أفلتت منّي إلى النار

فقلت : لاحظ الفرق بينكم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم الذى يسعى لهداية الناس وإنقاذهم من النار

من اراد ان يفهم فقد فهم ان الإسلام دين السّماحة 
قال الحبيب المصطفى صلّى الله عليه وسلم  : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم.

رسالة !!
من رأى منكراً أو ضلالاً في عبد أو أمة فليتوجه نحوه مُبتسماً ويسأله عن حاله وليصاحبه ولينصحه ويكسب أجره واجر من إهتدى به من بعده ^^' , أو ليدعوا له بالهداية..ذلك اضعف الإيمان .







0 عدد التعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك وسنرد عليك