11:43 ص

إخراج الموتى من القبور ,عمل فضيع يفعله الأندونيسيون








السلام عليكم ورحمة الله
قرأت خبراً متداولاً على الأنترنت و أردت التحقق من مصداقيته الخبر تم تداوله بالخصوص على الفيسبوك و الصفحات الإجتماعية وهو إخراج الموتى من قبورها كل سنة من في قرى أندونيسية و الغاية من ذلك تكريمهم حسب معتقداتهم .
لم أصدق الخبر لكني بحث عن مصداقيته فوجدت أن هذه الأعمال تتم فعلاً كل سنة من شهر أغسطس و الخبر تداولته كثير من الصحف المعروفة من بينها صحيفة "ياردي بريس " .

و هذه المزيد من الصور

يقومون بإزالة الكفن عن الموتى و يلبسونها لباسا جديدا ويحضرون لهم الماء للاستحمام، و  بعد ما ينتهوا من هذه الطقوس و في إنتهاء الموسم يعيدونها للقبورها مرة أخرى.


 



وذلك الطقس الغريب يُسمى "ماينين"، ويعني احتفال تنظيف الجثامين، ويحدث في شهر أغسطس من كل عام.

ويتم استبدال الأكفان والنعوش المتهالكة والقديمة بأخرى جديدة.
والاعتقاد السائد لدى سكان القرية هو أن أرواح الموتى لابد أن تعود لمسقط رأسها، ومن ثم إذا توفي شخص خلال رحلة ينبغي على العائلة أن تذهب لمكان موته وتصطحب المتوفي مشيًا للقرية.


لا بد مني كمسلم أن أستنكر هذا العمل الشنيع الذي لا يمت للتكريم الميت بأي صلة كما يعتقد هؤلاء الناس , و كما يصح على المسلمين في فكرهم الراقي هو دفن الميت إكرام له.
الحمد لله على نعمة الإسلام.





0 عدد التعليقات:

إرسال تعليق

ضع تعليقك وسنرد عليك